ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

البخيت: لعبت لـ 10 فرق في 3 دوريات واعتز بلقب افضل لاعب أردني

epa07273269 Yaseen Bakheet of Jordan in during the 2019 AFC Asian Cup group B preliminary round match between Jordan and Syria in Al Ain, United Arab Emirates, 10 January 2019. EPA/MAHMOUD KHALED

ستادكم -كشف النجم الدولي الأردني، ياسين البخيت، أن دعاء والديه كان سبباً في انضمامه إلى نادي الظفرة، الذي وقع على كشوفاته بعد ساعتين فقط من إبلاغه بقرار الاستغناء عن خدماته من قبل ناديه السابق اتحاد كلباء، مشيراً إلى أن هذا المشهد ضاعف ثقته بنفسه وإمكاناته الفنية، التي خدم بها 10 فرق في ثلاثة دوريات: (الأردني، والسعودي، والإماراتي».

وقال البخيت، «أشكر نادي الظفرة الذي وضع ثقته بي، وأكد قيمتي الفنية الحقيقية، وأنا بفضل دعاء الوالدين لم أنتظر أكثر من ساعتين للتعاقد الجديد، منذ تبليغي بالاستغناء عني من قبل اتحاد كلباء».

وسبق للبخيت، اللاعب السابق لنادي اليرموك الأردني، اللعب لأكثر من نادٍ في الدوري السعودي، إذ مثل التعاون والفيصلي والاتفاق والشعلة، ثم عاد إلى بلاده ليلعب للفيصلي الأردني، ثم انتقل إلى الإمارات ليلعب لأندية حتا ودبا الفجيرة واتحاد كلباء ثم الظفرة.

وأضاف البخيت: «برأيي أن دوري الخليج العربي من أقوى الدوريات التي لعبت فيها، أو التي أعرفها عن قرب، لذلك أنا أحب دوري الخليج العربي، وقد أضاف لي الكثير، وعزز إمكاناتي الفنية، وأتشرف بمحبة الجمهور الإماراتي والأردني وجميع الجمهور لي وتشجيعي في الملعب وخارجه، ويكفي أنه تم اختياري في بطولة آسيا التي أقيمت في الإمارات أفضل لاعب أردني في تلك البطولة، ومن بين أفضل 10 لاعبين على مستوى القارة الآسيوية، وأنا ألعب في الدوري الإماراتي».

وعن سر عدم انضمامه إلى الأندية الكبيرة أو الأندية الجماهيرية، مثل: العين وشباب الأهلي والجزيرة، واكتفائه بأندية تنافس في البقاء، منها: حتا واتحاد كلباء ودبا الفجيرة، قال البخيت: «كنت ولاأزال أتمنى اللعب لفريق كبير بتطلعاته، لكي أقدم أعلى ما يمكن من قدرات فنية، وأنا سعيد لأن حلمي تحقق بعد الانضمام للظفرة، رغم تأخر ذلك، والظفرة فريق كبير بكل المقاييس ويلبي طموحاتي، لكن في الوقت نفسه، أعتبر جميع الأندية التي مثلتها بتقديري هي أندية كبيرة ومميزة بتطلعاتها، ويكفي أنني عندما تم اختياري كأفضل لاعب أردني في بطولة آسيا 2019، كنت أحد لاعبي دبا الفجيرة، وأنا أعتز بذلك، وبالفترة التي قضيتها في حتا واتحاد كلباء أيضاً، رغم قصر مددهما الزمنية، وهنالك مدربون يحبون ذلك لكني لا أريد أن أصل للمكانة الطيبة في قلوب الناس عموماً، والمدربين خصوصاً، إلا بما أقدمه من مستوى فني».

وتابع: «أنا بطبعي لا أتكلم كثيراً، ولا أطلب لنفسي مثلما يفعل بعض اللاعبين الآخرين، لذلك تأخرت فرصة انضمامي لنادٍ بحجم ومكانة وتطلعات الأندية الكبيرة».

وأكمل: «أعتز بشهادة الجمهور وإشادته بي وتشجيعه لي، ومنهم من يقول إنني غير محظوظ لأنني لم ألعب مع الفرق التي تنافس في الألقاب، وربما أتفق معهم بذلك، لكنني سعيد، وأرى أن كل فريق ارتديت قميصه هو فريق كبير، أياً كان مركزه، رغم أن لغة كرة القدم لا تعترف بذلك، خصوصاً في عصر الاحتراف، ولا تعتبر الفريق الكبير إلا الذي يفوز بالألقاب والكؤوس».

وقال البخيت: «أتطلع إلى أن تقام المباراة النهائية لكأس رئيس الدولة، بغض النظر عن بقية المنافسات، وأتمنى أن يتحقق حلمي الكبير وهو الفوز بالكأس الغالية، التي بلغنا فيها النهائي عن جدارة واستحقاق».

وعن سر عدم الاستمرار لفترة أطول في الأندية التي ينضم إليها، قال البخيت: «الأمر يعود للمدربين ونظرتهم للاعب، وما يتمتع به من مواصفات فنية وذهنية، ويعتز بكونه ومنذ أن انضم للأندية الإماراتية يتم اختياره كأسرع لاعب، والأكثر صنعاً للهجمات، وهما صفتان مهمتان يتوجب على لاعب كرة القدم الاتصاف بهما».

وأضاف: «أعتز بكل الأيام التي قضيتها في كل نادٍ ارتديت قميصه، وتربطني علاقة طيبة بالجميع».

وعن توقعه للسيناريو المحتمل لإقامة أو إلغاء دوري الخليج العربي، قال البخيت: «أتوقع أنه سيكون من الصعب العودة للمنافسات، وبخلاف ذلك اللاعبون مرشحون للإصابات المحتملة، وأن إقامته بـ16 فريقاً في الموسم المقبل، أهم من تأثر الأندية بالإصابات، أما بالنسبة لي فانا أتدرب يومياً في البيت، وهذا ليس كافياً بالطبع، لكن تبقى الصحة العامة والسلامة أهم من كل شيء».

*نقلا عن «الإمارات اليوم»

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!