ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

نصار تلتقي الحافي وحسونة ولجنة حكام غير مقنعة وإيقاف فيصل شهرا

ستادكم- التقت الأمين العام لاتحاد كرة القدم سمر نصار اليوم الاثنين بخبري التحكيم اسماعيل الحافي وعوني حسونة واستمعت لوجهة نظرهما حول الخلل الذي يداهم الحكام والتحكيم الأردني وتسبب هذا في الاخطاء المؤثرة التي الحقت الضرر بالأندية وفي الوقت ذاته احرجت الاتحاد مع الأندية حيث تسببت هذه الاخطاء ايضا بعصيان الأندية وتعليق مشاركتها على ضوء الدعوة التي وجهها نادي الجزيرة بعد الاخطاء التي تعرض لها الفريق في مباراته مع الحسين اربد.

مصادر مطلعة في اتحاد كرة القدم اكدت لموقع (ستادكم) أن الحافي وحسونة ابديا الاستعداد لادارة شؤون الدائرة التحكيمية في ظل عجز القائمين عليها وعدم تفرغ الخبير لارسن الذي يشير الكثير من المطلعين بأنه ليس بأفضل من خبراء التحكيم في الأردن والذين عملوا أ]ضا في وقت سابق بقيادة التحكيم ودحضا الاشاعات بأنهما يقيمان خارج البلد أكثر من داخله في ظل المهمات الخارجية بالتحكيم.

بالطبع نصار لم تعط الجواب النهائي لا سيما وأن وجودهما بالاضافة إلى سالم محمود وهذا الثلاثي يرشحه الكثير من داخل وخارج الاتحاد  لاستلام زمام الامور، سيلغي وجود لارسن الذي يكلف صندوق الاتحاد الاموال الطائلة في الوقت ذاته يتراجع التحكيم للوراء.

بالمناسبة وحسب مصادر مقربة من قناة المملكة رفضت سمر نصار اليوم الاثنين استضافة برنامج الكابتن الذي يديره مهند محادين الثلاثي اسماعيل الحافي وعوني حسونة وسالم محمود ورشحت ناصر درويش.

إلى ذلك أكدت مصادر أخرى أن دائرة الحكام التي اعترفت بالخطأ التحكيمي القاتل والمؤثر الذي ارتكبه الدولي أحمد فيصل في مباراة الجزيرة والحسين قررت إيقاف فيصل لمدة شهر ، فيما تغاضت عن مناقشة الخطأ الذي ارتكبه الحكم ادهم عطاري في مباراة السلط ومعان، حيث إيقافه بالاضافة إلى الحمك محمد عرفة سيفرغ الساحة التحكيمية من الحكام.

وفي سياق الحديث عن عرفة فقد سبق له الايقاف مرة أخرى وبالتالي كان يفترض إيقافه في المرة الثانية 3 شهر حسب التعليمات وليس شهرا.

وفي سياق أخر استغرب الكثير من التشكيل العجيب للجنة الحكام وبالرغم من هامشية اللجنة التي تأتي اجتماعاتها بالصدفة كما حدث في اللجنة السابقة التي لم تجتمع لاكثر من مرة أو مرتين في سنتين، لكن الذي يدعو للدهشة ويضع اكثر من علامة استفهام هل يستطيع هؤلاء وضع الاستراتيجية للدائرة ؟  وهل هؤلاء هم الافضل وهل البعض يملك القدرة على مناقشة بعض الحكام أو حتى اعضاء الدائرة او بالاحرى المقيمين وما هي خبرات هؤلاء في هذا المجال ؟، في الوقت الذي يتعرض التحكيم لانتقادات شديدة اللهجة ، فهل هذا هو الاصلاح والتطوير ؟ ، بالفعل تشكيل اللجنة الذي غادرها الدكتور محمد السكران وتم استثناء مجموعة كبيرة من الحكام المتقاعدين الذي سبق لهم ادارة التحكيم الأردنيبامتياز يضع اكثر من علامة استفهام حول من اختار هؤلاء ليدخلنا في النفق المظلم.

 

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!