ونقلت صحيفة ميرور البريطانية عن لاعب تشلسي السابق، قوله إن ميسي غالبا سيعاني إذا قرر اللعب في “البريميرليغ” بسبب المستوى البدني القوي الذي يتطلبه الدوري الإنجليزي.

وشدد بيتي على أن ميسي لن يحب طبيعة اللعب في إنجلترا فهو غير قادر على القتال وتحمل الرقابة اللصيقة، مضيفا: “ميسي ليس رونالدو، على المستوى الجسدي، لا يمتلك نفس إمكانياته”.وتابع: “في إسبانيا يحظى ميسيى بنوع من الحماية، وسيكون من الممتع لعشاق الدوري الإنجليزي مشاهدته يلعب هناك، وإذا كان مانشستر سيتي يرغب في التعاقد معه كان يجب أن يقوم بالتعاقد معه قبل عدة سنوات”.

وأردف: ميسي الآن عمرها 32 عاما وهو ربما ما يزال لديه موسم أو موسمين فقط للعب بنفس مستواه الحالي، فحتى مع وجود لاعبين رائعيين في برشلونة لن يستطيع الحفاظ على نفس القدر من المهارات في المراوغة والسرعة”.

وأطلق بيتي في تصريحاته على كريستيانو لقب “وحش” في إشارة إلى إمكانياته ولياقته الكبيرة رغم وصوله إلى سن الخامسة والثلاثين، معربا عن ثقته بأن نهاية ميسي داخل المستطيل الأخضر باتت وشيكة.

وبشأن الخلافات بين ميسي ومدير الكرة في برشلونة إيريك أبيدال، قال بيتي: “لسنا معتادين على أن يغضب ميسي بهذه الشدة وأن ينقل انفعالاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

ونوه إلى أن هناك خبية أمل في النادي الكتالوني بعد أن عجز أبيدال عن إحضار لاعبين جيدين خلال الميركاتو الصيفي، بالإضافة إلى فشله في التفاوض مع تشافي حتى يكون مدربا لبرشلونة.

وراجت قبل أيام أنباء بشأن رغبة فريقه مانشستر سيتي، بالتعاقد مع ميسي، في حال قرر الرحيل عن برشلونة، بسبب مشكلاته مع إدارة الفريق.

وينتهي عقد النجم الأرجنتيني في صيف 2021، ولكنه يتضمن بندا يتيح للاعب الانتقال مجانا إذا أراد ذلك، في صيف 2020 المقبل.

وفي حال قرار ميسي بمغادرة برشلونة، فإن مانشستر سيتي يبدو الخيار الأنسب، خاصة مع وجود المدير الفني الإسباني بيب غوارديولا، بالإضافة للمدير الرياضي تيكسيكي بيغرستان، والاثنان عملا سابقا مع ميسي في برشلونة.