وحسب ما ذكرت “آس”، فإن الواقعة وقعت قبل نهاية الحصة التدريبية خلال تقسيمة بين لاعبي الفريق، حيث حدث اشتباك بين ميسي والحارس الألماني مارك-أندريه تير شتيغن.

وأوضحت: “دخل النجمان في مشاداة كلامية وارتفع صوتهما، الأمر الذي استدعى تدخل زملائهم، الذين عملوا على تهدئة الأوضاع حتى لا تتفاقم الأوضاع بينهما”.

ولم تكشف التقارير الإعلامية الإسبانية سبب شجار اللاعبين.

وقال المصدر إن إدارة النادي رفضت كشف هوية النجمين اللذين دخلا في الشجار للحفاظ على استقرار الفريق، وعدم تشتيت تركيز اللاعبين قبل المباريات المقبلة المهمة التي تنتظر النادي.

وكان ميسي هاجم أيضا، هذا الأسبوع، المدير الرياضي في النادي وزميله السابق، إيرك أبيدال، بسبب تصريحات الأخير التي انتقد فيها لاعبي الفريق.

ونشر ميسي على حسابه بإنستغرام، صورة لمقال صحيفة “سبورت” الذي يظهر تصريحات أبيدال، التي قال فيها إن العلاقة بين المدرب السابق إيرنستو فالفيردي، واللاعبين، كانت سيئة، وأن اللاعبين لم يعملوا بشكل جاد من أجل الفريق.

ورد “ليو” بالقول “أنا بصراحة لا أحب القيام بهذه الأشياء، لكنني أعتقد أن كل شخص يجب أن يكون مسؤولا عن عملهم وقراراتهم”.

وأضاف: “اللاعبون يتحملون مسؤولية ما يحدث على أرض الملعب، ونحن أول من يدرك عندما لا نحقق نتائج جيدة. ولكن الإدارة الرياضية يجب عليها كذلك أن تتحمل المسؤولية، وقبل كل شيء، تتحمل القرارات التي تتخذها”.