ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

أي ناخبين للفرق الوطنية؟

بدر الدين الإدريسي

حتى إن لم تكن تسمية الناخبين الوطنيين للمنتخبات الصغرى ما دون المنتخب الأول، هي غاية الغايات من استقدام مدير تقني وطني جديد، قالت الجامعة عنه أنه صيد ثمين بالنظر لمرجعيته الكبيرة في وضع الأساسات لإدارة تقنية وطنية تشتغل على صناعة التميز الكروي، إلا أننا جميعًا مشدودون لمعرفة من هؤلاء الذين ستوكل لهم مهام قيادة هذه المنتخبات الصغرى التي اجتمعت لسنوات على كارثة الخروج المبكر من الإستحقاقات الإفريقية، وطبعا ما عاد ممكنا القبول بهذه الإنكسارات السريعة لأشبالنا وفتياننا وحتى صغارنا أمام منتخبات، لا يتوفر لها حتى عشر ما هو مرصود لمنتخباتنا من إمكانات مادية ولوجيستية.
خلال الولاية السابقة للإدارة التقنية الوطنية، جاء انتقاء الناخبين الوطنيين لمنتخبات الفئات الصغرى من خلال مقاربة تأسست على التشاركية وعلى المداورة، وأبدا لم تحقق هذه المقاربة نجاحا ملحوظا، إذ تعددت الإنكسارات ولم تنجح المنتخبات الوطنية الصغرى في رفع التحديات، بسبب ما اشتكى منه لاعبونا من ضعف التكوين على كافة المستويات، فبرغم الذي اختبأنا خلفه من مبررات، أبرزها عدم احترام منتخبات إفريقيا جنوب الصحراء للمعايير السنية، إلا أن الحقيقة الصارخة هي أن منظومة التكوين تشكو من خلل كبير، لذلك تبدو مقاربة الإدارة التقنية الجديدة لتعيين مدربين وناخبين للمنتخبات الصغرى، مختلفة عما سبق، والأمل أن تحقق هذه المقاربة نجاحا على مستوى الإستقطاب وعلى مستوى التوظيف.
هذه المقاربة الجديدة التي جاء بها أوسيان روبيرت المدير التقني الوطني لوضع النواة الصلبة لفريق العمل، والتي قضت بأن تأتي التعيينات من انتقاء للمترشحين بحسب الفئات المطلوبة وبحسب التطابق مع المعايير الموضوعة سلفًا، لاقت وكلنا يذكر ذلك معارضة من كثير من المدربين المغاربة، بسبب أن المدير التقني الوطني حسم بشكل مبكر تفضيله للمدربين الحاملين لشهادة «ويفا برو» على الحاملين لشهادة «كاف برو»، ولربما ستلقى معارضة من طبيعة أخرى، إذا لم تتحقق في من أوكلت لهم مهمة تصنيف المترشحين الكفاءة والأهلية والحيادية الكاملة.
وبالنظر إلى أن أحد أكبر المعطلات التي صادفت الإدارة التقنية الوطنية على عهد ناصر لارغيت، التفاوت على مستوى المؤهل التقني والفكري لأكثر من تم إدماجهم وإناطة مسؤوليات ثقيلة بهم، فإن مصير الإدارة التقنية الوطنية الجديدة، مرتبط أشد ما يكون الارتباط، بمن سيتم انتقاؤهم من الكفاءات الوطنية وحتى الأجنبية، للإضطلاع بالمهام التي ستضطلع بها المؤسسة الأقوى داخل مشهد كرة القدم الوطنية، فلا يجب أن تحضر في ذلك لا المحاباة ولا الإقصاء القبلي، وأن تمتع الإختيارات البشرية بأكبر قدر من النزاهة الفكرية، لأن المراهنة على مرجعية وكفاءة وأهلية الناخب الوطني أوسيان روبيرت، ولا شيء غير ذلك، لبناء مجسم حديث وعصري للإدارة التقنية الوطنية، هو مجازفة ولعب بالنار، فالرجل لن يتقدم خطوة واحدة في تنزيل رؤيته، ما لم يكن له فريق عمل تحدده الكفاءة والأهلية والتطابق الكامل مع المهام، وما لم تنخرط معه الأندية الوطنية بكل ما تملك من خبرات.
ركوب قطار التغيير هو حتمية لا مناص منها، وهذا القطار لن يركبه بالتأكيد إلا من يستحق، ولست أنا من يحدد طبيعة الإستحقاق.

*نائب ريس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية

 

 

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!