ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

لا يوجد مقارنة بين مفاتحة الرمثا للدردور …..والوحدات للاعبي الجزيرة

عاطف عساف

ستادكم – عندما بدأ الوحدات بمفاتحة مجموعة من لاعبي الجزيرة الذين انتهت عقودهم مع الفريق ، ثار غضب عشاق الفانيلة الحمراء او كما يسموهم بـ(الشياطين الحمر) على اساس ان الوحدات او غيره من الأندية استغل الضائقة المالية للجزيرة وهي نقطة الضعف الكبرى ، وبالتالي اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بتوجيه الانتقادات للوحدات واتهامه بأنه يسعى لتدمير القافلة الحمراء من خلال خطف مجموعة النجوم.

وهناك من تفهم الامر على اساس أن هذا هو عالم الاحتراف، ولم يعد اللاعب عبدا لناديه كما في حال الهواة ، فاللاعب أصبح الآن اشبه بالتجارة عبارة عن عرض وطلب ، فلا ضير ، ولكن في المحصلة هناك أندية تفكر كثيرا في المستقبل من خلال توقيع اللاعبين لمدة قد تصل إلى 5 سنوات ، كما يعمل حاليا شباب الأردن.

وعند مقارنة مفاتحة الرمثا للاعب الوحدات حمزة الدردور فاعتقد أن الرمثا لم يدخل من اوسع الابواب للوحدات وانما قفز من النافذة ، وإلا كيف يتم التفاوض مع لاعب لا يزال يرتبط مع فريقه لموسم اخر ، اليس هذا من شأنه التأثير على نفسية اللاعب وعطائه في حال رفض الوحدات منحه اشارة المرور صوب الرمثا؟.

اعتقد بأنه لا مقارنة بين اسلوب الوحدات مع لاعبي الجزيرة وسلوك الرمثا مع لاعب الوحدات حمزة الدردور رغم العلاقة الطيبة التي تربط بين الناديين.

وفي الختام اعتقد بأن الوحدات عليه أن يفوض الرمثا او العكس ، لكن في المحصلة الاتفاق على انتقال الدردور وفق امور مالية كما يراها كلا الطرفين لأن باعتقادي ان الدردور في حال اصر على العودة للرمثا لا يكون قادرا على العطاء وهو في الاساس لم يقدم للوحدات ما قدمه للرمثا ،وربما هناك اسباب فنية في ذلك.

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!