وقال بيان للاتحاد، الجمعة، إن “إنهاء الاتفاق لم يكن قرارا من طرف واحد كما تم عرضه بشكل خاطئ في البيان الصحفي الأخير الصادر عن لاغاردير. إنهاء الاتفاقية هو النتيجة القانونية لقرار جهاز حماية المنافسة المصري وأحكام المحاكم المصرية”.

وكانت الشركة الفرنسية عارضت بشدة في بيان الثلاثاء قرارا أصدره “الكاف“، بإلغاء الشراكة معها التي كانت مقدرة بمليار دولار، وقالت: “تعارض لاغاردير بشدة قرار الاتحاد الإفريقي وتعتبره غير قانوني، مسيئا ولا أساس له”.

وتابعت الشركة في بيانها: “لا شيء يمكنه تبرير إنهاء هذا العقد”، مشيرة إلى أن التحقيق الجاري من قبل لجنة المنافسة في كوميسا (السوق المشتركة لشرق وجنوب افريقيا) “لم يصدر أي قرار بعد”.

وفي بيانه الأخير، أوضح الكاف أسبابه لاتخاذ القرار بإنهاء التعاقد مع “لاغاردير”.

وأضاف: “في عام 2017، وجد الجهاز المصري لحماية المنافسة ومنع الاحتكار أن الاتفاقية المبرمة بين الاتحاد الإفريقي مع شركة لاغاردير الفرنسية خرقت قواعد المنافسة المصرية لأنه تم تعيينها كوكيل حصري للكاف لحقوق التسويق والإعلام لمدة 20 عاما من دون انقطاع، من دون أي مناقصة مفتوحة”.

وتابع: “بناء عليه أعلن الجهاز بطلان الاتفاق وفرض عدد من إجراءات الإصلاح على الكاف، شملت الالتزام بإنهاء الاتفاق على الفور وتعليق آثارها داخل السوق المصرية”.

وكانت المحاكم الاقتصادية في القاهرة دانت في قضيتين عامي 2017 و2019 الرئيس والأمين العام السابقين للكاف، الكاميروني عيسى حياتو والمغربي هشام العمراني، بتهم خرق قواعد المنافسة والتزوير، وفُرضت غرامة مالية قدرها 500 مليون جنيه (تقريبا 31 مليون دولار) على كل منهما قبل أن يتم تخفيضها بعد استئناف الحكم إلى 200 مليون جنيه.

ويعتبر الكاف مسئولا بشكل مشترك عن دفع هذه الغرامة، وأوضح الاتحاد: “لم يكن لدى الكاف خيار سوى إنهاء الاتفاقية”.

وكان الاتحاد الذي يتخذ من القاهرة مقرا له، جدد في يونيو 2015 عقده مع شركة “لاغاردير سبورتس” الفرنسية ليمتد حتى 2028 بضمانة مالية تبلغ مليار دولار أميركي على الأقل، مانحا الشركة الفرنسية الحقوق الإعلامية والترويجية لكل المسابقات التي ينظمها.