ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

الرياضة في فلسطين تمر من فوق حواجز الاحتلال

د. فايز أبو عريضة

خلال زيارتي في الاسبوع الماضي وهذه الايام إلى فلسطين اتيحت لي الفرصة ان التقي العديد من رموز الرياضة الفلسطينية الأكاديمية والنادوية والاتحادات الرياضية واللجنة الاولمبية وغيرها من الفعاليات الرياضية المختلفة في مواقعهم، وتبادلنا واياهم اطراف الحديث وخاصة الحوار المفتوح اما على شكل ندوات او محاضرات مع طلبة واساتذة الجامعات والذي وجدت من خلاله العزيمة والاصرار على المساهمة في بناء منظمومة رياضية تتمثل احد مظاهرها في تخريج الافواج المتتالية من الكوادر المؤهلة للعمل في المدارس والاندية ومراكز اللياقة البدنية التي بدأت تنتشر في معظم بلدات فلسطين من خلال تاهليهم اكاديميا ومهنيا في خمس جامعات وطنية وبعضها يمنح الدرجة الجامعية الأعلى،.

وفي ذات الوقت يقوم العديد من أعضاء هيئة التدريس بالعمل في مجال التدريب في الاندية وفي تخصصات مختلفة، ويتطوع البعض منهم في ادارة الاتحادات الرياضية واللجان الفرعية المنبثقة عنها بحماس منقطع النظير حيث حضرت جانبا من بطولة فلسطين الدولية في لعبة التايكوندو والتي اقيمت في جامعة النجاح بنابلس بداية هذا الاسبوع بمشاركة العديد من الدول العربية والاجنبية وكانت ناجحة بكل المعايير،، ولازال صدى الفوز على اوزبكستان والتعادل مع السعودية في الملعب البيتي في كرة القدم يحتل هامشا من الحديث في الشارع الرياضي.

ورغم كل الصعوبات والعراقيل التي يصطنعها الاحتلال والتي لا تتوقف على مدار الساعة وفي كل المناطق الا انهم مصرون على مواجهة ذلك لانهم يعتبرون الرياضة بكافة أشكالها والوانها من المظاهر والوسائل الناجحة للوحدة الوطنية في الطريق إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ورسالة اعلامية تصل للعالم بسهولة وتؤكد بانهم طلاب حق وسلام عادل َوانهم احياء ويلعبون الكرة بين حواجز الاحتلال رغم الاستشهاد والاعتقال والتي طالت اللاعبين وهم يحملون ملابس الرياضة في طريقهم إلى الملاعب ولا زال مقال جدعون ليفي في جريدة هآرتس العبرية في 2/9/2018 عن فتى بلدة المغير بالقرب من رام الله والذي استشهد وهو في طريقه إلى حراسة مرمى نادي ترمسعيا يقيم الدليل على جرائم الاحتلال، ولا زال البناء متواصلا للعديد من المنشآت والملاعب الرياضية واعداد الكوادر الفنية والادارية والذي تؤكد بالدليل القاطع بان هناك رياضة في فلسطين تستحق الاهتمام والاحترام منذ ان اشتركوا في تصفيات كاس العالم لكرة القدم في بداية القرن الماضي حتى يومنا هذا.

*العميد السابق لكيلة الرياضة بجامعة اليرموك

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!