وكان الأكثر ترحيبا بقرار إقالة مدرب “المدفعجية”، بعد 18 شهرا من تدريب النادي، أنصار ومشجعي ومحبي اللاعب الألماني مسعود أوزيل.

وزعم البعض من أنصار أوزيل وفريق أرسنال، أن اللاعب الألماني “فاز” في معركة استاد الإمارات.

وتعود الخلافات بين أوزيل وإيمري بعدما أطلق الأخير على اللاعب الألماني حكما يعتبر قاسيا بحسب ما نقلته عنه صحيفة “كيكر” الألمانية، والتي أشارت إلى أن المدرب الإسباني قال إن أوزيل “لم يعد يصلح” حتى للعب في صفوف الفريق الرديف.

وذات مرة قال إيمري حول إشراك أوزيل في مباريات الدوري الأوروبي: “عندما أقرر إبعاده عن التشكيلة، فذلك لأنني أعتقد أن الآخرين أحق باللعب”، مشيرا إلى أن الحل يكمن في أن على أوزيل العمل على نفسه لتحسين مستواه.

وتطورت الأمور، بحيث ظهرت العديد من الأنباء والتقارير التي تقول إن أوزيل سيترك النادي الإنجليزي، وربطته تقارير أخرى بأنه سينتقل إلى الدوري الأميركي لكرة القدم.

وبإقالة إيمري من تدريب الفريق، اعتبر مشجعو اللاعب الألماني، أنه انتصر في المعركة مع المدرب، ففي تغريدة على حساب أرسنال على تويتر، كتب أحدهم: “نحن فزنا!!! لا أحد يعبث مع مسعود أوزيل”.

وأيد العديد من متابعي النادي على تويتر هذه التغريدة، حيث ذكر آخر: “لا تعبث مع أوزيل”، وأضاف ثالث “نحن فزنا”.