ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

لاعب معتزل طلب من والدته أن تقتله لإنهاء معاناته!

ستادكم -كشف النجم الإيطالي المعتزل روبيرتو باجيو، أفضل لاعب في العالم 1993، عن تفاصيل مثيرة في مسيرته الكروية التي قضاها في الملاعب “منحوساً” منذ ركلة الترجيح التي سددها في السماء بكأس العالم “أميركا 1994” مهديا برازيل روماريو وبيبيتو اللقب.
وقال باجيو (53 عاماً) في تصريحات لموقع “فوتبول إيطاليا” أمس الأحد: “لحظات تعيسة مررت بها عندما كنت لاعبا، ليس فقط بسبب الركلة التي أهدرتها في المونديال، وإنما لكثرة الإصابات التي أنهكتني وكانت كابوسا بالنسبة لي، وأذكر أنني طلبت من أمي بعد أول عملية جراحية أن تقتلني لإنهاء معاناتي!”.
وأضاف “أما الركلة المشؤومة عام 94، فكانت تحضرني لسنوات قبل النوم إذ لم أسدد في حياتي الكروية أي ركلة جزاء فوق العارضة قبل تلك الركلة”.
وشدد باجيو على أن غيابه عن مونديال اليابان وكوريا الجنوبية 2002 كان أكثر لحظة مؤلمة في مسيرته، وقال: “كنت أريد أن أفعل أي شيء لأمحو ما حدث في مونديال أميركا، كنت أعتقد أنني أستحق اللعب مجددا في المونديال رغم تشكيك البعض في لياقتي البدنية، لكن استبعاد فكرة ضمي للمنتخب كان سبباً في ابتعادي عن الرياضة”.
وظل النحس يطارد باجيو حتى بعد مونديال أميركا، فصاحب ال 250 هدفا في تاريخ الكرة الايطالية، مثّل أندية يوفنتوس وميلان وغريمه الانتر، لكنه فشل معها جميعا بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، والمفارقة أنه لعب لليوفي خمس مواسم قبل أن يرحل عنه عام 1995، فكسب الفريق اللقب القاري في العام الذي يليه على حساب أياكس أمستردام الهولندي!

 

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!