ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

حالة زيدان

مصطفى صالح

ربما كان عناد زيدان .ذلك العناد الأمازيغي سببا رئيسا في الحال الذي وصل إليه الفريق الملكي.ورغم أنه يتصدر الدوري .حتى الآن.وهي حالة مؤقتة وليس سببها قوة الفريق الملكي وإنما سوء أحوال الفرق الأخرى.العناد الزبداني اصبح اقرب الى الغرور بعد أن فاز بثلاث بطولات أوروبية متتالية بأضعاف إلى عناده حالة من الثقة بالنفس اقرب الى الغرور زادته عنادا ودفعها لاتخاذ قرارات كارثية.. فقد تخلى عن حارسه المقاتل وباعه.بابخس الاثمان كما تخلى عن مدافعه الشاب اشرف حكيمي وأنصاره إلى دورتموند وأصبح من أعمدة الفريق بعد أن أبدع هجوما ودفاع..وربما كان هذا اللاعب خليفة الاسطورة كارلوس البرتو كما تخلى عن لاعبه سيبايوس واعاره إلى الارسنال .. وإصراره العجيب على التخلص من جاريث بيل وخاميس رودريغز وهما لاعبان متميزان. جعل علاقتهما معه على سطح صفيح ساخن فلم يقدموا المردود الذي يتوقعه الجمهور..والغريب انه يعتمد عليهما الآن مضطرا لتعدد الإصابات بين اللاعبين. الخطأ الطبي الذي وقع به عدم اعتماده على اللاعبين الجدد الذين اشتراها بأثمان باهظة فلم يشرك المهاجم الكرواتي يوغوفيتش..وهو أبرز هدافي الدوري الألماني إلا دقائق معدودة وكذلك فعل مع المدافع المتميز ميليتاو.. وإعاده إلى مقاعد البدلاء .والمعاجم الشاب رودريغو الذي سجل هدفا رائعا بعد دقيقة من دخوله الملعب ودفعه الى الفريق الثاني… رؤيا غائمة حتى هذه اللحظة.وعدم ثبات على التشكيلة..والخوف من إشراك اللاعبين الجدد واعتماده المطلق على الحرس القديم ستؤدي بالفريق إلى خارج حلبات المنافسة.وربما تؤدي بزيدان نفسه إلى خارج أسوار النادي الملكي .

*رئيس التحري الاسبق لجريدة الغد اليومية

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!