ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

مصر إلى الدور الثاني بعلامة كاملة

ستادكم- أنهى المنتخب المصري دور المجموعات في كأس الأمم الإفريقية المقامة على أرضه بشكل مثالي، بتحقيقه انتصاره الثالث في ثلاث مباريات أبقى خلالها شباكه نظيفة، وذلك بفوزه 2-صفر الأحد أمام أوغندا التي سترافقه الى الدور ثمن النهائي عن المجموعة الأولى.

وفي ختام الجولة الثالثة من المجموعة الثانية، حققت مدغشقر المشاركة للمرة الأولى، مفاجأة بتفوقها على نيجيريا بالنتيجة ذاتها، في فوز منحها صدارة المجموعة وبلوغ دور الـ16 وتأهل المنتخبين الى الدور المقبل.

وأنهت مصر مجموعتها برصيد تسع نقاط، تليها أوغندا (4 نقاط) التي تخطت الدور الأول للمرة الأولى منذ حلولها وصيفة عام 1978، فجمهورية الكونغو الديموقراطية (3 نقاط) بعد فوز برباعية نظيفة على زيمبابوي، سيجعلها في انتظار نتائج المجموعات الأخرى لمحاولة التأهل كأفضل أربع منتخبات تنهي المجموعات الست في المركز الثالث.

وبحسب الاتحاد المصري للعبة، فهذه “أول مرة في تاريخ مشاركات الفراعنة بكأس إفريقيا .. مصر تحقق العلامة الكاملة في المجموعة بثلاثة إنتصارات والخروج بشباك نظيفة”، علما بأن الفراعنة يحملون الرقم القياسي في البطولة مع سبعة ألقاب.

وتدين مصر بفوزها الى النجم محمد صلاح والقائد أحمد المحمدي اللذين سجلا في الشوط الاول، والحارس محمد الشناوي الذي تصدى للمحاولات الأوغندية المتواصلة أمام نحو 75 ألف مشجع على ستاد القاهرة الدولي.

وقال المحمدي الذي اختير أفضل لاعب في المباراة “اليوم كان يجب أن نؤكد المكسب ونصعد كأول المجموعة”، مضيفا “الأصعب هو الآتي”.

وتابع “سجلنا خمسة أهداف في ثلاث مباريات وحافظنا على نظافة شباكنا، أرى أن هذا معدل جيد”.

وسجل صلاح والمحمدي الهدفين المصريين، الأول من ركلة حرة مباشرة رائعة في الدقيقة 33، والثاني من تسديدة قوية بالقدم اليمنى (45)، بينما نال الشناوي إشادة مدربه المكسيكي خافيير أغيري الذي اعتبر بعد المباراة أن حارس الاهلي قدم “أداء رائعا”.

وأجرى أغيري ثلاثة تغييرات على التشكيلة الأساسية، فدفع بقلب الدفاع باهر المحمدي بدلا من محمود علاء، ونبيل عماد “دونغا” في ارتكاز خط الوسط بدلا من طارق حامد، وأحمد حسن “كوكا” في مركز قلب الهجوم بدلا من مروان محسن، قبل أن يخرج لاعب أولمبياكوس اليوناني مصابا في الشوط الأول ويعود مهاجم الأهلي الى شغل مركز رأس الحربة.

وحسم الفراعنة المباراة من الشوط الأول، وعوّلوا بشكل أساسي على الحارس الشناوي الذي أبقى شباكه نظيفة قبل الهدفين المصريين وبعدهما.

وتصدى الشناوي لمحاولتين لألان كيامبادي، الأولى من داخل المنطقة (27)، والثانية بعدها بدقيقتين بمحاولة بعيدة المدى كادت تغالط حارس الأهلي قبل أن يبعدها متعثرا لفوق العارضة.

ولم يمنح الأوغنديون الحارس فرصة لالتقاط أنفاسه، اذ باغته عبدو لومالا في الدقيقة 33 بتسديدة قوية من داخل المنطقة بعدما راوغ بنجاح باهر المحمدي على الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء. وفي ظل تردد الدفاع في تشتيت الكرة، عادت الى لومالا الذي حولها رأسية تمكن منها الشناوي.

لكن الفراعنة لم يتأخروا في الرد، وسجلوا الهدف الأول من ركلة حرة لصلاح من على مشارف المنطقة، سددها صاروخية التفافية من فوق حائط السد على يسار حارس أوغندا وقائدها دينيس أونيانغو الذي لمس الكرة قبل أن تواصل طريقها الى شباكه.

وبعد فرصة خطرة لمحمود حسن “تريزيغيه” أبعدها الحارس الأوغندي (38)، وتصد جديد من الشناوي لتسديدة قريبة من لومالا (43)، أتى الهدف المصري الثاني من هجمة سريعة مرر خلالها أيمن أشرف لكرة عرضية من الجهة اليسرى في اتجاه وسط المنطقة، وصلت الى المحمدي الذي هيأها بالقدم وأطلقها قوية بيمناه الى الشباك الأوغندية (45). (وكالات)

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!