ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

اليماني …وكلماته الاخيرة نهاية القصة …!

يحيى الحجايا
ستادكم -… وظل محمد اليماني محافظا على التقاليد ونهجه الشعبي الذي يكرس بساطة حياته وطيبته ومحبته بين كل من عرفه حتى اخر يوم ..!
بعد نهاية المشوار مع الكرة تفرغ ابو عبدالله الى عادات وتقاليد مغروسة ومتأصلة بهذا العماني الاصيل ….!
بعد صلاه الفجر كان يشد الرحال الى قلب العاصمة النابض حيث عشق الرجل الاول ( وسط البلد ) …!
كان يبدأ برنامجه وسط اطلال ( الشابسوغ ) وهناك في المطعم ( الاشهر ) العقيلي حيث كان ( ابو خالد ) يخصص له طاولة عرفت باسم طاولة ( اليماني ) وبعد الافطار واحاديث عن الفيصلي والرياضة كان الرجل يودع اصدقائة بابتسامة …!
وفي المحطة الثانية والاهم بشارع طلال وعلى بعد امتار قليلة من سوق البلابسة كانت محطته الثانية في حلويات الجزيرة الشهيرة والمتخصصة ( بالكنافة الرملاوية ) وصديقة ابو صالح السردي وابنائه كانت احاديثهم تنصب على ذكريات الطفولة وايام الزمن الجميل .
تمضي ساعات الصباح (والعودلي) يمضي في شوارع عمان الساكنة ليعود للبيت او لبيت وحيده ( عبدالله ) منتظرا صلاه الظهر ورغم الالم في رجلة كان يصر على ان لا يصلي على كرسي وفعلا نجح في كل المحاولات ….!
قبل انتقاله الى الرفيق الاعلى كانت كلماته الاخيره تنقش على صفحته الشخصية على ( الفيسبوك ) وفيها يقول صاحب الابتسامة الدائمة …( ما صعبت الا فرجت …وما تعسرت الا تيسرت ….وما اغلق باب الا فتح الله لنا الف باب فقط قل يارب ) .
رحم الله الكابتن محمد اليماني واسكنه فسيح جنانه

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!