ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

نحن مستهدفون

بدر الدين الإدريسي

لا نية لي أن أختزل كل معاناة وهواجس واختناق الوداد في الوجه الأول لنهائي عصبة الأبطال أمام الترجي التونسي، في الأخطاء التحكيمية المؤثرة جدا جدا على تضاريس المباراة، وليس من عاداتي أن أعلق كل الأخطاء والتجاوزات وفظاعات التدبير التكتيكي لأي مباراة من هذا الوزن الثقيل على شماعة التحكيم، فأحجب عن عمد السحب التكتيكية التي اختنق بها فضاء المباراة وبخاصة الشوط الأول منها تحت تأثير قرارات للمدرب البنزرتي هي اليوم موضع سؤال وموضع استهجان أيضا، إلا أنني ولست الوحيد الذي يفعل ذلك، لا يمكن قطعا أن أمر مرور الكرام على قرارات اتخذها الحكم المصري جهاد جريشة من تلقاء نفسه حينا وباستشارة مع من كانوا يوجهونه من غرفة الفيديو، قرارات كان لها تأثير كبير على نتيجة المباراة، واقتصت عن عمد وبسابق ترصد جهودا مضنية بذلها لاعبو الوداد في مباراتهم تلك.
لا أستطيع أن أجد عذرا واحدا للحكم المصري جهاد جريشة في رفضه لهدف العملود، برغم أن الكرة تعمدت الإرتطام بيد الحداد أكثر ما تعمد هو ذلك، بخاصة وأن البند الذي يعاقب لمس الكرة باليد ملتصقة أو غير ملتصقة بالجسد، باحتساب الخطإ وبضربة الجزاء إن وقع ذلك في منطقة العمليات، لم يصبح إلى الآن ساري المفعول، وسيكون من الضروري أن يعود الحكم جريشة، وهو من يجري الحديث عن أنه أحد أفضل حكام إفريقيا، إلى كراساته ليعرف بنفسه فداحة الخطإ الذي ألغى للوداد البيضاوي هدفا لا غبار عليه، به كان سيتعادل الوداد في الدقائق المحتسبة كوقت بدل ضائع من الشوط الأول.
وإذا ما كان طرد النقاش بتلقيه الورقة الثانية، يبدو معللا بالقانون، فإن ما سيأتي بعده كان من الفداحة بمكان، فهذه كرة تلمس يد شمام مدافع الترجي التونسي داخل منطقة العمليات، طلب جريشة لمعاينتها من خلال عرض كاميرات الفيديو، وبدت يد المدافع التونسي متحركة عن الجسد بما يقول أنها غيرت اتجاه الكرة بشكل قصدي، إلا أن حكم المباراة لم يحتسب للوداد ضربة جزاء، ولو كان احتسبها لوجه لشمام العقوبة الإنضباطية، أي الورقة الحمراء لوجود حالة التعمد، فكيف يعاقب الحداد على لمسة يد غير متعمدة، ويرفض للعملود الهدف ولا يعاقب شمام على لمسة يد فيها صفة العمد، كيف نصدق أن هذه حلال على شمام وحرام على الحداد؟
شخصيا ما كنت أعير اهتماما، لما كان يرمى به من كلام على منصات التواصل الإجتماعي وفي منتديات حوارية كثيرة، يقول كثيره بأن المغرب أحكم سيطرته على القارة الإفريقية، وأنه في طريقه لاحتكار ألقاب النوادي بسبب أنه بات غرفة القرار السرية للكونفدرالية، فقد حسبته كلاما كالزبد الذي يذهب غثاء ولا ينفع الناس، إلا أن ما رصدناه جميعا بعد مباراة النهضة البركانية والصفاقسي التونسي برسم إياب نصف نهائي كأس الكونفدرالية من تلفيقات ومن هلوسات ومن ادعاءات مغرضة، سواء من الصحافة التونسية المناصرة للصفاقسي أو من مرتضى منصور رئيس الزمالك، يجعلني اليوم واثقا من أن هناك استهدافا للمغرب، ممن كانوا يحتكرون الألقاب الإفريقية على مستوى الأندية والمنتخبات على حد سواء بتشكيل لوبيات كانت تشتغل بمهارة فائقة في الكواليس المشبوهة والموصدة.
وإذا كان الوداد قد تحرك في اتجاه التصعيد، لمواجهة هذه السيوف القاطعة التي يحملها أعداء النجاح المغربي، ومعه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، التي شعرت بأن ظلما وقع فعلا على الوداد، وراسلت الكونفدرالية محتجة ومستنكرة ومطالبة بإعادة ما سلب من الوداد، فإن كل الإشارات الموجهة للكرة المغربية تقصدها بالخير أو بالشر، لابد وأن تكون موضع نقاش عميق تتمخض عنه قرارات جريئة تحمي مصالح كرة القدم الوطنية، لأن اعتبار ما أتى به الحكم جريشة من أخطاء فادحة، مجرد أخطاء تقديرية ليس فيها صفة العمد، فأنا أقول وبحسن نية، أن جريشة لم يأت لإسقاط الوداد عمدا وحرمانه من حقوقه بسبق إصرار، ولكنه جاء إلى المباراة مشحونا من طرف من عينوه لكي لا يترك في المباراة ذرة شك واحدة في أن هناك انحيازا من أي نوع من الكونفدرالية للأندية المغربية، وكما نقول عوض أن «يكحل» جريشة المباراة أعماها.
ليترك الوداديون الكونفدرالية تقوم بعملها، وليتوجهوا بكل ثقلهم لمباراة الجمعة القادم بملعب رادس، فأنا على يقين من أنه لو زالت الغشاوات التكتيكية التي غطت الشوط الأول، وحضرت الروح البطولية في الشوط الثاني، حيث تحدى الفرسان الحمر النقص العددي وتعادلوا وكان بمقدورهم أن يفوزوا، سيتمكن الوداد من العودة من رادس بكأس الأبطال حتى لو كانت المتاعب والمعاناة بطول الجبال.

*رئيس تحرير صحيفة المنتخب المغربية

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!