ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

وفد الاتحاد الآسيوي لتقييم دورات مدربي كرة القدم

د.فايز أبو عريضة

ان المتتبع لمجريات الامور في الاتحاد الاسيوي لكرة القدم وخاصة فيما يتعلق بالدورات التدريبية وتصنيفاتها ومسمياتها وخاصة لمستوى بعض المحاضرين فتجدها تتراوح بين اشباه الامييين والدرجات الجامعية في أعلى مستوياتها وانا اعتقد ان الامور لا تخلو من المجاملات في توزيع المحاضرين وتصنيفهم واللجان المنبثقة عن الاتحاد وخاصة انها لا تخضع للمنطق اولمعايير واضحة او دقيقة في بعض مجرياتها والذي ادهشني ان الوفد يفترض انه التقى الدائرة الفنية او اللجنة الفنية ان وجدت ولا اعرف من الذين التقاهم وما هي المؤهلات الفنية والعلمية للطرفين المتحاورين وما هي محاور وأسس التقييم للمناهج واجزم ان من بين من حضر لا يعرف معنى مصطلح المناهج والتدريب فاين هم اصحاب الاختصاص الذين تم ابعادهم وتغييبهم عمدا لان الحوار بين العالم والجاهل كحوار الطرشان في غياب لجان فنية تخصصية والاخطر ما في الامر ان اللجنة يفترض انها تفحصت وراقبت الدورات ومحاضريها واشك انها لم تخرج عن اطارها الشكلي لذلك اتمنى ان تنشر سيرتهم الذاتية العلمية والعملية للمتحاورين وخاصة ان بعضهم فرض على الاتحاد الاسيوي بقوة ممثليهم او بالمحاصصة او تسديد فواتير انتخابية فهل يعقل ان يحضر شخص ما قد لا يحمل الاعدادية دورة محاضرين لثلاث ليال في كولالامبور ويومين في بانكوك ليصبح محاضرا دوليا او مفتشا ومراقبا عاما وانا اعرف بعضهم لا يحمل الاعدادية واصبح محاضرا ويطوف القارة بقوة العلاقات والتواصل والنفاق لاصحاب القرار واذكر ايضا ان إحد اتحادات كرة القدم في المنطقة رفض استقبال محاضرا لانه يضم في كوادره من هو أعلى منه بكل المقاييس وفي المقابل شاهدنا الاحتفاء بمحاضرين والاشادة بهم ولايملك بعضهم مؤهلا علميا اوعمليا لكن اتحاده الوطني فرضه على الاسيوي، وهناك في اتحاد كرة القدم من لا يحب ان يرى حوله سوى المنافقين والاميين حتى ينفرد بالقرار ويخشى انكشاف امره وفي نهاية المطاف هناك مافيات تعمل في لجان الاتحاد الاسيوي وال FIFA ولها سماسرة في معظم الاتحادات الوطنية لتبادل المصالح، واخيرا لا نقول الا كما قيل (من يهن يسهل الهوان عليه،، ما لجرح بميت ايلام)

*العميد السابق لكلية الرياضة بجامعة اليرموك

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!