ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

الذوادي: استضافة قطر للمونديال فرصة غير مسبوقة لشباب المنطقة

ستادكم- شارك الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي، في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2019 الذي عقد في منطقة البحر الميت ، حيث تحدث في جلسة نقاشية حول مكافحة التطرف والحلول التي يمكن من خلالها التعامل مع التحديات التي تفرضها هذه الظاهرة.

وأشار الذوادي خلال الجلسة إلى العوامل التي تسببت في انتشار ظاهرة التطرف مثل ارتفاع نسب البطالة والمجتمعات المهمشة، مؤكداً أن التطرف مشكلة تواجه العالم بأكمله بمختلف شعوبه ودياناته ومعتقداته. وفي رد على سؤال حول الخطوات المطلوبة لمعالجة هذه القضية، قال الذوادي: ” بإمكان الفعاليات الكبرى، سواء الرياضية كبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، أو غير الرياضية، القيام بدور هام، لكنه غير مستغل، في مكافحة هذه الظاهرة، وذلك من خلال توفير المنصة اللازمة للشباب لإطلاق قدراتهم وطاقاتهم، وتحقيق طموحاتهم وآمالهم، لتخلق بذلك بيئة إيجابية تساهم في الحد من انتشار الفكر المتطرف.”

وأكد الذوادي في حديثه على رؤية دولة قطر لبطولة كأس العالم كبطولة عربية، حيث قال: ” تمثل استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في الوطن العربي فرصة غير مسبوقة لشباب وشعوب هذه المنطقة، ولذلك حرصنا منذ البداية على أن تعود هذه البطولة بالفائدة على المنطقة ككل، فقمنا بإطلاق عدد من البرامج والمبادرات المختلفة مثل تحدي 22 وبرنامج الجيل المبهر ومعهد جسور، لتمكين الشباب العربي، وضمان مشاركته في تحضيراتنا لاستضافة البطولة، وتزويده بالفرص والمهارات اللازمة لبناء مستقبل أفضل للمنطقة والعالم أجمع”.

وأثنى الذوادي على قدرة الرياضة – وبالأخص كرة القدم – في تحقيق هذه الأهداف، مشيراً إلى أن الرياضة يمكنها التقريب بين الشعوب والشباب ونشر التفاهم بين الثقافات المختلفة، الأمر الذي بات ذو أهمية في ظل التواترات السياسية التي تشهدها المنطقة والعالم بشكل أوسع، والتي تساهم في خلق وانتشار الأفكار والخطابات المتطرفة الناجمة عن إنعدام ثقافة الحوار. وأشار الذوادي إلى أن لدى الجميع دور هام في مكافحة التطرف والحد من انتشاره، مشدداً على أهمية العمل الجماعي وضرورة تكاتف جهود كافة الأفراد والمؤسسات والشركات والجهات الحكومية وغير الحكومية في مختلف القطاعات والدول حول العالم في معالجة هذه القضية.

شارك في الجلسة الحوارية إلى جانب الذوادي كل من فخامة السيد عبدالله عبدالله، رئيس وزراء جمهورية أفغانستان، والسيد أحمد ارافاني، الرئيس والمدير التنفيذي لمركز “دراسة الاسلام والشرق الأوسط”، والسيدة آن سبيكهارد، مديرة “المركز الدولي لدراسة التطرف العنيف”، والسيدة لطيفة بن زياتن، مؤسسة جمعية “عماد للشباب والسلام”، وأدارت الجلسة الإعلامية غيدا فخري.

يذكر أن برامج الإرث في اللجنة العليا حققت خلال السنوات الأخيرة عدداً من الإنجازات التي ساهمت في توفير الفرص لتمكين الشباب العربي بالمهارات والفرص اللازمة لإطلاق قدراتهم والمساهمة في تحسين مجتمعاتهم، حيث فاز في النسخة الأخيرة من تحدي 22 – جائزة الإبتكار وريادة الأعمال في اللجنة العليا – عشرة مشاريع مختلفة من دول المنطقة، ومن أبرزها مشروع فيافي الذي تم اختياره ضمن قائمة المنتدى الاقتصادي العالمي لأبرز 100 شركة عربية ناشئة. كما ساهم برنامج الجيل المبهر، والذي يستفيد من شعبية كرة القدم لإحداث التغيير الإيجابي في المجتمع، في إثراء حياة أكثر من 250 ألف مستفيد في قطر والوطن العربي وآسيا، فيما استفاد أكثر من ثلاثة آلاف مشارك من برامج معهد جسور – المركز الأكاديمي للتميز الرياضي الذي يعمل على الارتقاء بقطاعي الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى في قطر والمنطقة، والرفع من كفاءات ومهارات العاملين فيها.

يشار إلى أن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2019، التي أقيمت تحت شعار “نحو نظم تعاون جديدة”، ركّزت على مناقشة عدد من القضايا الملحة في المنطقة، ومن بينها مواكبة التطور التقني الذي يشهده العالم، وتطوير الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية لتصبح أكثر شمولية، ومعالجة القضايا المتعلقة بالحفاظ على البيئة.

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!