ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

تراجع لافت للمشاركة الأردنية في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا

ستادكم- أخفقت المنتخبات الأردنية المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية التي اختتمت مؤخرا في جاكرتا باندونيسيا من تحقيق نتائج قريبة من الطموح، وحتى بمعادلة النتائج التي تحققت في دورة ألعاب الآسيوية التي أقيمت مدينة جوانزو الصيني عام 2010 ،عندما حصدت المنتخبات المشاركة في لعبيتي التايكواندو والكراتيه ميداليتين ذهبيتين ومثلهما من الفضة والبرونز في ذلك الزقت .
وتعتبر نسخة غوانزو المشاركة الأبرز للأردن في تاريخ مشاركاته بالألعاب الآسيوية من حيث حصيلة الميداليات الذهبية والفضية حيث نالت البعثة الأردنية في غوانزو ٦ ميداليات من بينها ميداليتين ذهبيتين تحققتا من خلال لاعب المنتخب الوطني للتايكواندو السابق ، نبيل طلال ، ولاعبة منتخبنا الوطني للكراتيه السابقة ، منار شعث ، التي أصبحت أيضاً أول سيدة أردنية تحقق ميدالية ذهبية في الآسياد.
كما نال كل من دانا حيدر (التايكواندو) وبشار النجار (الكراتيه) ميداليتين فضيتين في هذه النسخة فيما أضاف أيضاً كل من ندين دواني (التايكواندو) ومتعصم بالله خير (الكراتيه) ميداليتين برونزيتين لحصيلة الأردن في هذه النسخة من الألعاب الآسيوية، ليحتل الاردن الترتيب 23 بين 36دولة وقفت على سلم ترتيب الميداليات.
في حين اقتصرت المشاركة الأخيرة على ميداليتين من الذهب وواحدة من الفضة بالإضافة 9 برونزيات.
وجاء ترتيب الأردن بالمركز 23 والخامس عربيا، فيما حصلت البحرين على المركز الأول عربيا برصيد 26ميدالية مختلفة الالوان بالرغم من أن عدد سكان البحرين لم يصل إلى المليون وربما اقل بكثير، وتنوعت المشاركة البحرينية وكذلك حصيلة الميداليات بين الآلعاب الجماعية والفردية.
وبالطبع هذا التراجع للمشاركة الأردنية ليس بجديد حتى في المشاركة قبل الماضية التي أقيمت عام 2014 في كوريا الجنوبية كان ترتيب الأردن 31 من اصل 37 دولة وقفت على منصات التتويج ،فيما احتل الاردن الترتيب السابع عربيا.
ولعل ما يلفت الأنظار في التراجع الاخير وما سبقه من استعدادات كبيرة وتم إنشاء مراكز متخصصة للتدريبات بعد الحصول على منشآت رياضية وأماكن إقامة من أمانة عمان صاحبها اهتمام غير مسبوق زعلت تصريحات المسؤولين في اللجنة الاولمبية بالجاهزية الكبيرة حتى تخيل  للبعض بأن الميداليات ستتساقط كأوراق الخريف، إلا أن النتائج جاءت مخيبة للأمال وغير متوقعة وأصبحت الوعود التي أطلقها البعض أشبه بالسراب.
ولهذا لا بدّ للمعنيين في اللجنة الأولمبية من عقد جلسات لتقييم هذه المشاركة لا سيما وأن التصريحات السابقة انصبت على إعداد الابطال الاولمبين، فكيف لنا مقارعة العالم ونحن نكبو على ابواب الاسياد .

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!