ستادكم Stadkom
على بركة الله وبمشيئته انطلق الموقع الالكتروني الجديد ستادكم (Stadkom) أطلقته مجموعة من الزملاء الإعلاميين الرياضيين الخبراء في مجال الإعلام الرياضي ليكون أحد أدوات الإعلام الجديد الذي أصبح في حياتنا المعاصرة بعد التطور الهائل في تكنولوجيا الإتصال والمعلومات وتدفق المعرفة يشبه تدفق الدم في الشرايين المزيد ...
اعلان 160*600
اعلان 160*600

الإيطالي ماوريتسيو : علمت بإقالتي من نابولي عبر التلفاز !

ساري ماوريتسيو يتحدث عن كواليس إقالته من نابولي

ستادكم – كشف المدرب الإيطالي ماوريتسيو سارّي المدير الفني الحالي لنادي تشيلسي عن الطريقة التي تمت بها إقالته من نادي نابولي الإيطالي شهر يونيو الماضي، حيث قال ساري أنه لم يعلم خبر إقالته من النادي مباشرة ولم يخبره رئيس النادي دي لاورينتس بالاستغناء عن خدماته، بل انه علم بالأمر تمامًا كما علمت به الجماهير عن طريق سماع الخبر ومشاهدته عبر شاشات التلفاز وفي مانشيتات الصحف.

وأضاف ساري في تصريحات لصحيفة «آل ماتينو» الإيطالية: «حقا ما حدث كان صادمًا لي، لم أعلم شيئًا عن خبر إقالتي من تدريب نابولي إلا عبر الأخبار التي تم بثها على شاشات التلفاز كأنني أحد الجماهير».

وأكمل ماوريسيو ساري حديثه: «في نابولي كانت تساورني بعض الشكوك، هذا صحيح، ولكن كان هناك بند في العقد، وهذا البند أنا لم أطلبه. لم يتم احترام رغباتي من حيث التوقيت. واليوم أتمنى أن يصل كارلو أنشيلوتي إلى ما كنت أقترب من الوصول إليه وهو تحقيق الألقات التي نافسنا عليها بقوة طوال السنوات الثلاثة التي قضيتها هناك في سان باولو».

وعقب إقالته من تدريب نابولي، سارع مالك نادي تشيلسي الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش في التعاقد معه خلفًا لمواطنه الآخر المقال أنطونيو كونتي، بعد رحلة قصيرة لم تستمر لأكثر من عامين لكونتي في ستامفورد بريدج بسبب المشاكل التي واجهها في تعامله مع إدارة البلوز، الأمر الذي جعل أبراموفيتش يتعنت في مسألة التعامل مع سوق الانتقالات بالشكل الذي يطالب به كونتي، ليجد أنطونيو ملاذًا في ذلك لتعليق فشله على عدم التعاون من قبل الإدارة التي لا توفر له احتياجاته على حد قوله، فما كان للأمر سوى أن ينتهي بالإقالة، ومن ثم التعاقد مع ماوريستسيو ساري الذي يسير بأقدام ثابتة منذ بداية الموسم وحتى الآن، ويقدم شكلًا من لعب كرة القدم لم نعتد رؤيته في تشيلسي خلال السنوات الأخيرة، الشيء الذي لقي استحسان جماهير البلوز خاصة وأن الأمر أتى ممزوجًا بنتائج إيجابية كانت تفاصيلها 4 انتصارات متتالية وتحقيق 12 نقطة من أصل 12 ممكنة.

وساعد على حالة القبول المتبادل بين ساري واللاعبين والجماهير الأسلوب الأقل تعقيدًا الذي يفرضه ماوريسيو على عكس التعليمات الصارمة وطريقة التعامل الجافة التي اتبعها كونتي، مما أشعر الفريق بشيء من الراحة والحرية افتقدها في المواسم السابقة.

يذكر أن ماوريسيو ساري صاحب الـ 59 عامًا يعد من أنصار الكرة الهجومية ويفضلها عن كل شيء في حياته، ولا يرى سببًا في اللعب بطريقة دفاعية مملة تقتل رتم المباريات، وفي تصريح سابق له أعلن ساري بشكل صريح أنه في حال وجد نفسه مجبرًا على التخلي عن أسلوبه الذي اعتاد تطبيقه مع كل الفرق التي أشرف عليها، فإنه حينها سيفضل اعتزال التدريب وترك كرة القدم بشكل عام والعودة إلى وظيفته السابقة في البنك كموظف مالي.

مقالات ذات الصلة
تعليقات
error: Content is protected !!